You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: الإحصائيات الجنائية

    العنوان بالفارسیة: آمار جنایی

    العنوان بالإنجليزية: Crime statistics

    التعریف:

    الإحصائيات الجنائية عبارة عن جمع و تحليل و فحص الحقائق العينية (المجرمون ٬ الأعمال الإجرامية ٬ العناصر الفردية و الاجتماعية و غير ذلك) و شرحها بما ينسجم مع المنطق و البرهان. تقدّم الإحصائيات الجنائية معلومات مفيدة ذات صلة بطبيعة الجريمة و عدد الجرائم و المجرمين و العمر و الجنس و السوابق القضائية للمجرمين. (کی‌نیا ،1997 م: 35 و 105). أو بعبارة أوضح ٬ إنّ الإحصائيات الجنائية تعبير عن المقدار الكمي أو العددي لمجتمع المجرمين (المجرمين المهاجرين ٬ الأطفال ٬ النساء و غير ذلك) أو مجتمع الأعمال الإجرامية (القتل ، النصب و الاحتيال و غيرها من الأعمال الإجرامية) بلحاظ إحدى الخصائص الجزائية في الموضوع (اردبیلی ، 1986 م :158).

    النص:

    تشكّل الإحصائيات الجنائية علماً جديداً بدأ بنشاطه تقريباً بالتزامن مع ظهور علم الإجرام ٬ و أصبح القاعدة و الأساس للتحقيقات العينية في الأمور الجنائية. يطلق مصطلح الإحصائيات الجنائية على طائفة من البيانات و المعلومات المتعلقة بالحوادث الجنائية ٬ و يتم تسجيلها عند متابعتها لدى الجهات القضائية المختصة. في الحقيقة ٬ تعتبر الإحصائيات الجنائية بمثابة معلومات مفيدة ذات صلة بطبيعة الجريمة ٬ و عدد الجرائم و المجرمين ٬ و العمر ٬ و الجنس ٬ و السوابق القضائية لأولئك المجرمين. إنّ الإحصائيات الجنائية موضوع محدّد زمنياً (عدد الجرائم و أنواعها خلال عام واحد) و مكانياً  و كذلك على صعيد الجرائم المرتكبة (کی‌نیا ، 1997 م :72).

    يتألف مصطلح الإحصائيات الجنائية من كلمتين تنتميان لمجالين منفصلين و متمايزين أحدهما عن الآخر. الكلمة الأولى الإحصاء ٬ و هو أحد فروع العلوم الرياضية التطبيقية و يبحث في أساليب جمع البيانات و تلخيصها و معالجتها و تحليلها على أساس نظرية الاحتمالات. و مصصلح الجنائية أيضاً من الناحية القواعدية عبارة عن صفة تكتسب معاني عديدة تتناسب مع موصوفها. بعبارة أخرى٬ تشمل الإحصائيات الجنائية كل حدث يقدّم للقائمين على القانون التقارير أو يستعان بها على الكشف و تبعاً لذلك قد يصار إلى إحالتها على المحاكم أو عدم إحالتها. و كذلك الملفات التي تنتظر في النيابة العامة أو تنتقل إلى مراحل أعلى ٬ هي أيضاً مشمولة بالإحصائيات الجنائية.

    جاء في تاريخ الإحصائيات الجنائية و الاستفادة من الأساليب الكمية أنّه في عام 1826 م و للمرة الأولى قام خبير إحصائي و عالم رياضيات بلجيكي و قاضي و مشرّع فرنسي يدعى گري بإحصاء أحكام المحاكم الجزائية ٬ و بهذه الطريقة تمت دراسة حجم الجرائم و علاقتها بمناطق مختلفة من المحافظات الفرنسية (نجفی ‌ابرند آبادی ، 2002 م :30). و يعدّ آدولف كتله اليوم مؤسس الإحصائيات الجنائية (کی ‌نیا ، 1997 م: 69).

    تتفاوت الإحصائيات الجنائية طبقاً لمرحلة معينة من العملية الجنائية التي تمّ جمعها و إعدادها٬ و هي تعكس وجهاً معيناً من الإجرام٬ على سبيل المثال٬ تقوم الإحصائيات الجنائية للشرطة و النيابة العامة بإحصاء الجرائم المرتكبة التي تم إخبار المؤسسات الأمنية و النيابة العامة بها (الإجرام الظاهري) و تشير الإحصائيات الجنائية في المحاكم إلى أرقام الجرائم و الانحرافات التي تمّت متابعتها من قبل الجهات القضائية و صدرت الأحكام بشأنها (الإجرام القضائي أو القانوني) (رحمدل ، 2004 م: 49 – 48 - 103).

    تُدرس الإحصائيات الجنائية في ضوء عناصر مختلفة مثل الزمان و المكان و طبيعة الجرائم المرتكبة. و على الصعيد الزمني٬ و نظراً إلى أنّ الجرائم تُرتكب ضمن فترة زمنية معينة٬ فإنّه يُوضع لكل جريمة وحدة زمنية محدّدة. فبعض الجرائم تقاس وحدتها الزمنية باليوم أو الأسبوع أو الشهر أو الفصل٬ في حين تقاس الوحدة الزمنية للبعض الآخر بالسنة. أما بالنسبة للمكان٬ فعادة ما يتم اختيار البلاد برمتها أو قد يتم اختيار الوحدة المكانية على صعيد المحافظات أو الدائرة القضائية أو المناطق الصناعية٬ أو الزراعية٬ أو الدينية أو الأقليات القومية أو الدينية و غير ذلك٬ و لكن في المحصلة٬ فإنّ دائرة دراسات الإحصائيات الجنائية لبلد معين على صعيد الجرائم المرتكبة تعتمد القوانين الجزائية و الإجراءات القضائية لذلك البلد. (کی ‌نیا ، 1997 م: 82).

    أما أهم المصطلحات المستعملة في مجال الإحصائيات الجنائية فهي عبارة عن:

    1.        معدل الجرائم  (crime rate)إنّ معدل أو حجم الجرائم عبارة عن مقدار ارتكاب الجرائم بالمقارنة مع عموم السكان و يتم حسابها إمّا بواسطة معدل المجرمين أو بعدد الجرائم المرتكبة في مقطع زمني معين. و الطريقة الثانية هي الشائعة في حساب معدل الجرائم. (وایت و فیونا ، 2002 م :321)؛

    2.        موجة الإجرام: موجة الإجرام عبارة عن زيادة مفاجئة فاقت الحدود المتوقعة لارتكاب الجريمة٬ سواء فيما يتعلّق بجميع الجرائم أو بالنسبة لجريمة بعينها (وایت و فیونا ، 2002 م :321)؛

    3.       الإجرام الظاهري أو البوليسي: و هي الإحصائيات التي تشير إلى عدد المرافعات الجزائية بما في ذلك الدعاوى و إعلان الاتهامات إلى مراكز الشرطة و سائر مراكز الضابطين القضائيين في زمان و مكان محدّدين. (کی ‌نیا ، 1997 م :83

    4.       الإجرام القانوني أو القضائي: و هي الإحصائيات الجنائية للأحكام القطعية الصادرة و الجدول الخاص بأعداد الأفراد الذين صدرت بحقهم أحكاماً جزائية مؤثرة في زمان و مكان محدّدين. و يتم إعداد هذه الإحصائيات عادةً بالاستعانة بالسجلات الجزائية و بالرجوع إلى الدوائر العدلية (کی ‌نیا ، 1997 م :85)؛

    5.        الرقم الأسود أو الرقم السري: يطلق على الرقم الذي يبيّن العلاقة بين الإجرام الحقيقي و الإجرام القانوني أو القضائي٬ بالرقم الأسود أو الرقم السري (کی ‌نیا ، 1997 م :86). و المقصود بالإجرام الحقيقي أو الواقعي هو جميع الجرائم التي تحدث في زمان و مكان محدّدين٬ بما في ذلك الجرائم المكتشفة أو التي لم يتم الكشف عنها بعد؛

    6.       الرقم الرمادي: الرقم الرمادي أو القسم الرمادي في الإحصائيات الجنائية عبارة عن الجرائم التي تمّ الكشف عنها٬ و لكن لأسباب مختلفة لم يتم الكشف عن مرتكبيها أو القبض عليهم (نجفی ابرند آبادی ، 2004 م: 29)؛

    7.        تراكم الإجرام: و يتم الحصول عليه بقسمة عدد الجرائم المرتكبة في زمان و مكان محددين على مساحة تلك المنطقة (کی ‌نیا ، 1997 م: 83)؛

    8.        المجتمع الجنائي: مصطلح يطلق للتعبير عن الأشخاص المتواجدين في السجون سواء بوصفهم متهمين أو كانوا يقضون مدد محكومياتهم (نجفی ابرند آبادی ، 2004 م: 33).

    أساليب إعداد الإحصائيات الجنائية

    بصورة عامة٬ هناك أساليب متعددة لإعداد الإحصائيات الجنائية٬ و لكن من بين أهم تلك الأساليب المستخدمة في الحصول على تلك الإحصائيات نذكر ما يلي:

    1.       الإحصائيات القضائية (Judicial Report): يتم إعداد هذه الإحصائيات بالاعتماد على الدعاوى الجزائية التي تمّ البتّ بشأنها. الوحدة المستخدمة لحساب هذه الإحصائيات هي عدد المحكوميات؛

    2.       أعداد نزلاء السجون (Prison Report): تقوم مصلحة السجون أو المؤسسة التي تتولى إدارة السجون في كل بلد بإعداد إحصائيات بعدد نزلائها؛

    3.       تقرير الشرطة (police Repote): في الوقت الحاضر تعتبر التقارير التي تعدّ بصورة رسمية و حكومية مرجعاً مهماً للإحصائيات الجنائية في أغلب دول العالم. تعتمد هذه التقارير بشكل أساسي على تحريات الشرطة و اكتشافاتها و كذلك التقارير التي يبعثها عامة الناس (بوصفهم مشتكين أو شهود)؛

    4.       تقارير التحقيقات مع المجني عليهم (Victim Survey Repote): في هذا الأسلوب يتم الاستفسار من أفراد المجتمع عامة عن حجم الجرم الذي تعرّضوا له. و طبقاً لهذا الأسلوب يتم اختيار منطقة معينة٬ ثم يوجّه سؤال لمجموعة من سكانها أنّه خلال فترة زمنية معينة٬ مثلاً في الإثني عشر شهراً الأخيرة٬ هل تعرّض هو أو أفراد أسرته أو فرد من محلته لجريمة ما أم لا؟ في بعض الأحيان يكون السؤال أكثر تحديداً فيتناول بشكل خاص جريمة بعينها أو مجموعة معينة من الجرائم (بیابانی، صابری تولائی ،  2015 م :11)؛

    5.       التحقيقات المبنية على تقارير ذاتية عن الجرائم (Offender Self Repoet): أسلوب آخر لتخمين إحصائيات الجرائم هو توجيه أسئلة للأفراد حول «تجربة إجرامية» مرّوا بها. في هذا الأسلوب يُسأل أفراد المجتمع عامة حول تجربة إجرامية تعرّضوا لها و لكن لم يتم تسجيلها أو تقريرها في جهاز الشرطة (رگولی و دلیسی ، 2012 م :45-46).

    فوائد الإحصائيات الجنائية

    من بين الفوائد التي تنطوي عليها الإحصائيات الجنائية ما يلي:

    1.       إمكان التعرّف السريع على الأشخاص من ذوي السوابق و إحراز السوابق المتعلقة بالمحكومية الجزائية لتطبيق القواعد الخاصة بعدد الجرائم و تكرّرها٬ و بصورة عامة٬ التعرّف على المجرمين المحترفين و بالفطرة٬ و دراسة إمكان حيثيات التخفيف أو عدمه٬ دراسة إمكان تطبيق وقف تنفيذ العقوبات أو عدمه و إطلاق السراح المشروط٬ دراسة إمكان وقف الملاحقات أو عدمه؛

    2.       الاطلاع على طبيعة الجرائم المرتكبة و عددها و ذلك من أجل اتخاذ التدابير الضرورية للوقاية و التصدي؛

    3.        امکان دراسة أهلية الأشخاص؛

    4.        معيار من أجل تقييم مدى تأثير و فاعلية أدوات التحكّم بالجريمة؛

    5.        إمكان تشخيص نقاط الضعف و الفراغ القانوني؛

    6.        التعرّف على المواصفات الشخصية و الاجتماعية للمجرمين مثل العمر و المهنة و الجنس و غير ذلك؛

    7.       التعرّف على طبقات المجتمع الضعيفة إزاء الجرائم و بالتالي تحديد الرقم الأسود للجرائم.

    تعتبر الإحصائيات الجنائية واحدة من الأدوات المستخدمة في دراسات العلوم الجنائية و الإجرامية بالأسلوب الكمي فيما يتعلّق بالجريمة و المجرمين ٬ و تتيح التعرّف على ضحايا الجرائم و المتضررين من الظواهر الإجرامية بصورة عامة. إنّ وظيفة الإحصائيات الجنائية تقديم المعلومات و البيانات الكمية المصنّفة حول الجريمة و المجرمين ٬ و قد تشمل هذه البيانات «تعداد حالات ارتكاب الجريمة ٬ تعداد المجرمين ٬ تعداد ضحايا الجرائم ٬ تعداد العقوبات. (رحمدل ، 2004 م: 108). في الحقيقة ٬ تعتبر الإحصائيات الجنائية بالنسبة للمشرّع كالبوصلة بالنسبة لملاح السفينة و ذلك نظراً لدورها المهم في التنبؤ بوقوع الجرائم في المستقبل و الوقاية من وقوعها ٬ (رحمدل،1393 :123). تمارس الإحصائيات الجنائية دوراً مهماً في الوقاية من الجرائم بطريقين اثنين هما الردّ الجزائي على الجريمة و كذلك الكشف عن عوامل و أسباب حدوث الجرائم  و تقييم التدابير الوقائية في هذا المجال.

    و بشكل عام ٬ تبيّن الإحصائيات الجنائية حجم الجرائم الذي يقع في مدة معينة في كل مجتمع إنساني. و يرسم مجموع هذه الجرائم الملامح الجنائية للمجتمع في تلك الفترة المحددة. بعبارة أخرى٬ تقدّم الإحصائيات الجنائية لنا نظرة مستقبلية واسعة و دقيقة عن ارتكاب الجرائم في زمان و مكان محددين٬ و أنّ منظومة الشرطة و السلطة القضائية في بلد معين تضعان نصب عينيهما الإحصائيات الجنائية في ذلك البلد من أجل محاربة الفساد و الوقاية من وقوع الجرائم؛ و بناءً عليه٬ لا يمكن أن نتوفّر على سياسة جنائية دقيقة و مقبولة و متقنة ما لم تكن لدينا إحصائيات جنائية (کی‌ نیا ، 1997 م :72).

    الكلمات المفتاحية:

    الإحصائيات الجنائية٬ معدل الجريمة٬ موجة الجرائم٬ الإجرام الظاهري٬ الإجرام القانوني٬ الرقم الأسود و الرمادي٬ المجتمع الجنائي٬ تراكم الإجرام.

    الإحالات:

    1.       اردبیلی، محمد علی (2004 م) گزارش کارگاه تخصصی آمار جنایی و پیشگیری از وقوع جرم، الهيئة العليا للتنمية القضائية.

    2.       بیابانی، غلام حسین و صابری تولائی، علی (2015 م) بایسته‌ها و چالش‌های تهیه آمار جنائی، فصلية «كارگاه» العلمية الترويجية، الدورة الثانية٬ السنة الثامنة٬ خريف العدد 32.

    3.       رحمدل، منصور (2004 م) «آمار جنایی و کارکردهای آن»، مجلة «حقوقی دادگستری»، العددان 49 ـ 48، خريف و شتاء.

    4.       کی ‌نیا، مهدی (1997 م) مبانی جرم‌شناسی، طهران، منشورات جامعة طهران، 1997 م، ط. 5.

    5.       نجفی ابرند آبادی، علی ‌حسین (2002 م) تقریرات درس جرم‌شناسی دوره کارشناسی دانشکده حقوق دانشگاه امام صادق (ع)، تدوین: حمید بهره ‌مند.

    6.       ـــــــــــــــــــــ (2004 م) تقریرات درس جرم‌شناسی دوره کارشناسی دانشکده حقوق دانشگاه شهید بهشتی، تدوین: محمد کاظم تقریر.

    7.       وایت، راب و هینس، فیونا (2002 م) درآمدی بر جرم و جرم‌شناسی، ترجمة: میر روح ‌الله صدیق بطحایی اصل، طهران، منشورات دادگستر، ط. 1.

    8.       ولد، جورج و آخرون (2001 م) جرم‌شناسی نظری، ترجمة: علی شجاعی، طهران، منشورات سمت، ط. 1.

رأيك