You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان: الكشف الجنائي عن البقايا البشرية

    العنوان بالفارسیة: بازیابی جنایی بقایای انسانی

    العنوان بالإنجليزية: Forensic Recovery of Human Remains

    التعریف:

    الكشف الجنائي عن البقايا البشرية عبارة عن أسلوب في التفتيش عن البقايا البشرية و جمعها و تشمل هذه البقايا الجثث و أجزاء الجسد و قطع الهيكل الهظمي ٬ و العظام و الأدلة ذات الصلة ٬ ثم توثيق البيانات المكانية لمسرح الجريمة بشكل دقيق ٬ من أجل مساعدة الجهات القضائية المختصة و الشرطة في الملفات الجنائية. (دوپراس و آخرون ، 2007 م: 48 - 22).

    تستخدم عملية الكشف الجنائي عن البقايا البشرية في التحقيقات الجنائية لقوى الأمن الداخلي و تحديد الهوية.

    النص:

    تعتبر الميادين الجنائية للكشف عن البقايا البشرية أكثر تعقيداً و صعوبة من جميع ميادين الجريمة الأخرى لجهة عملية البحث و التفتيش؛ لا سيّما في الكشف عن البقايا التي تعرّضت بشكل كبير للتحلّل و التفسّخ ٬ أو في بعض الأحيان تعرّضت لافتراس الحيوانات الضارية. يمكن الكشف عن البقايا البشرية على سطح الأرض – مدفونة أو شبه مدفونة – أو في الماء ٬ داخل البنايات ٬ و السيارات ٬ و القطارات ٬ و الطائرات المحترقة و غيرها من الأماكن (آی فیرگریو ، 2016 م: 98).

    في هذا النمط من مسارح الجريمة ٬ يواجه الخبراء المختصون بمسارح الجريمة و مأمورو التحقيق جثثاً متفسخة بشكل تام أو إنّه لم يتبقّ منها شيء سوى هيكل عظمي ٬ و أحياناً عظم واحد فقط. (نجابتی ، 2004 م: 55). و يجب على وحدات فحص مسرح الجريمة و مأموري التحقيق أن يتلقّوا المهارات اللازمة في مجال كيفية التفتيش و الكشف عن البقايا البشرية ٬ ذلك أنّ نقص التدريب على مهارات التفتيش في هذا النوع من الأماكن ٬ سيؤدّي إلى فحص غير مناسب لمسرح الجريمة و غضّ الطرف عن القرائن و الأدلة و الآثار. هناك مهارات و أساليب متنوعة تستخدم في الكشف عن البقايا البشرية. (فرانس: 1992 م).

    مهارات البحث بواسطة التنقيب و الحفر: يستخدم هذا الأسلوب في البحث و التفتيش للكشف عن البقايا البشرية طريقة التنقيب في الأرض و تخريبها. و يتم اللجوء إلى هذا الأسلوب حين تفشل الأساليب غير القهرية في تحقيق الهدف ٬ و يشمل هذا الأسلوب فحص الأرض و حفرها ٬ و الحفر التجريبي و الاستعانة بالآلات الثقيلة.

    أسلوب البحث غير القهري: في هذا الأسلوب ٬ تتم الاستعانة بالكلاب البوليسية للكشف عن البقايا البشرية من دون حفر أو تخريب ٬ كما يستخدم أسلوب الكشف الجيوفيزيائي (دوپراس و آخرون ، 2007 م: 48 - 22).

    أساليب الكشف عن البقايا البشرية

    هناك أساليب عديدة و مختلفة تستخدم في التحقيقات الجنائية للبحث عن البقايا البشرية و المقابر السرية و الجثث الملقاة على الأرض٬ و أجزاء الجسد ٬ و أجزاء من الهيكل العظمي و القرائن ذات الصلة. (فرانس و آخرون ، 1997 م :37).

    أ) أساليب غير قهرية: في هذا الأسلوب يتم البحث و الكشف عن البقايا البشرية دون تخريب أو تدمير و لكن بالاستعانة بالكلاب البوليسية المدربة أو أسلوب الكشف الجيوفيزيائي. يستخدم هذا الأسلوب في المناطق التي لا تحتوي على موانع معينة و نطاق البحث فيها يكون محدوداً و ضيقاً. تحوز الاستعانة بأسلوب البحث الجيوفيزيائي في الكشف عن البقايا البشرية على أهمية كبيرة. من الخصائص التي تميّز هذا الأسلوب المحافظة على مسرح الجريمة كما هو. و يستخدم هذا الأسلوب في الأماكن ذات الأرضية الأسمنتية أو البلاط أو قاعدة البناء. بالإضافة إلى الكشف عن بقايا الجثث ٬ يستخدم الأسلوب المذكور للكشف عن الأسلحة المعدنية المدفونة تحت الأرض من دون الحاجة للحفر و التنقيب. يقسّم أسلوب البحث الجيوفيزيائي إلى فئتين رئيسيتين فعالة و غير فعالة (رینولدز ، 1997م). و يعتمد كلا الأسلوبين على قياس الإشارات التي إما أن تكون طبيعية أو إلقائية. في الأسلوب الفعال يتم إرسال الإشارات الإلقائية بواسطة مرسلات إلى الأرض ٬ و يتم استلام الإشارات المنعكسة أيضاً بواسطة مستقبلات الأداة المذكورة ٬ و على العكس في الأسلوب غير الفعال يتم قياس تذبذبات المجال الطبيعي للأرض بواسطة مستقبل واحد ٬ مثل مجالات الجاذبية و المغناطيسية التي تستحدث عادةً بواسطة الأشياء المعدنية المدفونة.

    ب) الكشف القهرية (التخريبية): ربما يتسبّب هذا الأسلوب بمحو الجثث و الأدلة ٬ لذا ٬ لا يستخدم هذا الأسلوب إلّا في حال لم تسفر الأساليب غير القهرية عن نتيجة. في هذا الأسلوب يتم اللجوء إلى حفر الأرض و تخريبها و التنقيب فيها و الحفر التجريبي و الآلات الثقيلة من أجل الكشف عن الجثث و الأدلة المرتبطة بها (دوپراس و آخرون ، 2007 م: 48 - 22).

    و من أكثر أساليب الكشف القهرية تداولاً استخدام قضبان بغية تقصّي أماكن القبور السرية و تعيين نطاقها و محدوديتها (بوید، 1979 م:48). تسمى القضبان المستعملة في هذه الطريقة قضبان (T).

    الكشف بواسطة العين أو بصورة راجلة: الكشف بواسطة العين أو بصورة راجلة هي من المهارات غير التخريبية. و تستعمل هذه الطريقة في الأماكن الأثرية القديمة أو النماذج الجنائية – التي يمكن الكشف عنها بالعين المجرّدة -. أما البحث في المناطق المفتوحة و الواسعة فإنّه يتم تقسيم كل منطقة إلى قطع صغيرة بالاستعانة بالحدود الطبيعية و الصناعية.

    نماذج الكشف عن البقايا البشرية

    بشكل عام٬ هناك ثلاثة نماذج تستعمل في الكشف عن البقايا الجنائية البشرية هي:

    1) النموذج الأفقي: من أكثر نماذج البحث استعمالاً للكشف عن البقايا البشرية هو النموذج الأفقي ، و إذا ما تمّ تطبيق هذا النموذج بصورة صحيحة فإنّه يستطيع تغطية المنطقة بنسبة مئة في المئة. نستعين في هذا النموذج بعدد كبير من الأفراد ذوي الخبرة و الاختصاص (آی فیرگریو ،  2016 م: 98). في هذا النموذج يقف المتحرّون إلى جانب بعضهم البعض على نحوٍ بحيث تغطي دائرة مشاهدتهم المنطقة. إذ يقوم المتحرّون بالمشي باتجاه معين ٬ و من ثم يستديرون ليمشوا بالاتجاه المعاكس ٬ و بعد أن ينتهوا من خط البحث هذا ٬ يبدأون بالبحث على الخط المجاور و بالجهة المعاكسة.

    2) النموذج المتشابك: يقوم الأسلوب المتشابك للبحث في المنطقة على أساس مجموعة من التمهيدات. في هذا النموذج ٬ يقف صف من الأشخاص على مسافة متر واحد تقريباً و يبدأون بالتحرك في المنطقة بسرعة متناغمة ٬ ليشرعوا بالتحرّي عن الأدلة و البقايا٬ و عندما ينتهي التحرّي في منطقة معينة باتجاه معين ٬ يقوم فريق التحرّي بالتفتيش في نفس المنطقة و لكن بالاتجاه العمودي. هذا النموذج يخلق منطقة تغطية بنسبة 200% و يقوم بتفتيش المنطقة مرتين (دوپراس ، 2007 م :53)

    3) النموذج الحلقي: في الحالات التي يكون فيها فريق التحرّي صغيراً أو يكون التحرّي من أعلى التل ٬ يتم اللجوء إلى النموذج الحلقي لأنّه سيعطي أفضل النتائج. يستعمل النموذج الحلزوني عندما يكون التحرّي مقتصراً على شخص واحد ٬ و يتم بطريقة بحيث يتحرّك المتحرّي على دوائر صغيرة متحدة المركز و من الخارج نحو الداخل في إطار منطقة ضيقة.

    هناك مؤشرات مختلفة في البحث عن الجثث المدفونة أو البقايا البشرية الموجودة على سطح الأرض. بالنسبة للجثث على سطح الأرض فإنّه يمكن تمييزها بسهولة من خلال العثور على بقايا العظام و الأنسجة الناعمة و الملابس و الحاجيات الشخصية و سائر الأدلة الأخرى التي يعثر عليها مع الجسد مثل الأشياء التي يلفّ بها الجسد كالبطانيات و أغطية النايلون و الأشرطة البلاستيكية و الأكياس البلاستيكية. ناهيك عن أنّ البقايا البشرية الموجودة على سطح الأرض يمكن الاهتداء إليها بمساعدة الكلاب البوليسية المدرّبة. كما أنّ الاستعانة بأجهزة قياس انبعاثات غاز الميثان للعثور على الجثث المدفونة تعدّ طريقة أخرى من طرق الكشف عن البقايا البشرية. (آی فیرگریو ، 2016 م: 99).

    إنّ التحرّي عن الجثث المدفونة أصعب بكثير من العثور على الجثث المتروكة على الأرض. في معظم الحالات ٬ يتم دفن الجثث لغرض إخفائها. و أفضل طريقة للتحرّي عن القبور السرية هي العلائم الموجودة على سطح الأرض. فأثناء ارتكاب جريمة القتل تحدث تغييرات سطحية مختلفة ٬ و مع مرور الوقت تزداد العلائم السطحية. في مثل هذه الظروف ٬ جرت العادة عند دفن الجثة أن لا يُهال كل التراب الناتج عن حفر الأرض على الجثة ٬ و إنّما يتبقى مقدار قليل منه بجوار المكان الذي دفنت فيه الجثة. من المؤشرات الأخرى على مكان دفن الجثة تغيّر لون تراب المكان بسبب الحفر في أعماق متفاوتة. في الأماكن التي تفتقر إلى المساحات الخضراء و الأدغال ٬ يكون مكان دفن الجثة مغطى بالحشائش و الأدغال ٬ كما توجد أماكن منخفضة قليلاً إذ إنّه على أثر صبّ التراب على الجسد و الضرب عليه أو القفص الصدري أو منطقة البطن ينخفض. (دوپراس ، 2007 م :67).

    إنّ التحرّي من أجل الكشف الجنائي عن البقايا البشرية عبارة عن مسيرة دقيقة تحتاج إلى فريق ليس فقط من خبراء دراسة مسرح الجريمة و عناصر التحقيق الجنائي و إنّما لأشخاص مختصّين من سائر العلوم الجنائية مثل الأنثروبولوجيا الجنائية ٬ و الطب العدلي٬ و علم الآثار الجنائي ٬ و الباثولوجيا الجنائية٬ و طب الأسنان الجنائي٬ و غيرهم من المتخصصين في مجال البقايا البشرية (آی فیرگریو ، 2016 م :99).

    خلال الحوادث ٬ سقوط الطائرات مثلاً ٬ يقوم المختصون في مجال الكشف عن الآثار المتبقية من الجثث المتفحمة و الجثث التي جرى التمثيل بها و غير ذلك ٬ بتقديم العون لمأموري التحقيق ٬ ليساعدونهم في تحقيقاتهم و توثيقاتهم المتعلقة بالكشف عن البقايا البشرية في جرائم الإبادة العرقية و المقابر الجماعية.  كما يقوم هذا الفريق المتخصص في العلوم الجنائية بالإدلاء بالشهادة في المحكمة كخبراء (شهود مختصّين).

    في الكشف عن البقايا البشرية ينطوي فحص عظام الجمجمة و الحوض على أهمية كبيرة في عملية تحديد الجنس. فالأسنان اللبنية في الأطفال الرضع و الأسنان الأصلية في الأطفال و الأحداث و عظام الجمجمة في الأشخاص البالغين تحوز على أهمية كبيرة في مسألة تحديد العمر. بيد أنّ التشخيص يحتاج إلى قاطعية أكبر. و كلما كانت هذه البقايا تتعلق بأعمار أقل كانت التخمينات أكثر دقة و أقرب إلى الحقيقة.

    في وقتنا الحاضر٬ يساعد علم الوراثة الشرطة على فحص آثار البقايا البشرية ؛ و ذلك عن طريق استخراج نخاع العظم من خلايا العظم٬ و بعد إجراء مراحل مختبرية خاصة ٬ يتم إزالة غشاء الخلايا و استخراج نواة الخلايا و تحديد سلسلة الكروموسومات ((DNA. و بالنسبة للجثث التي مضت فترة على موت أصحابها يتم اللجوء إلى طريقة PCR  . و من خلال دراسة و فحص العلامات الفيزيائية للهيكل العظمي البشري المتبقي ٬ بمقدور الطب العدلي و الأنثروبولوجيا الجنائية ٬ بالقوة ٬ تحديد عمر الضحية و جنسه و طوله و أصله و نسبه ٬ و سبب وفاته و الصدمات و الرضوض القديمة مثل كسور العظام و كذلك تشخيص الأمراض بالقوة مثل سرطان العظام و أمراض الهيكل العظمي.

    الكلمات المفتاحية:

    البقايا البشرية ٬ التحرّي الجنائي ٬ مأمورو التحقيق ٬ الأنثروبولوجيا الجنائية

    الإحالات:

    1.  آی فیرگریو، سکوت (1395) بازرسی و بازیابی جنایی اجساد سوخته، ترجمة: مهدی کجانی حصاری، منشورات راه فردا، جامعة علوم الشرطة٬ قسم البحوث.
    2. دوپراس، جون جی و آخرون (2004 م) بازیابی جنایی بقایای انسانی، ترجمة: شهرام نقدیانی، منشورات کارآگاه، ط. 1.
    3. نجابتی، مهدی (2004 م) کشف علمی جرائم «پلیس علمی» قسم التعليم و التحقيقات في الدائرة العدلية في محافظة قزوين.

    المصادر الإنجليزية:


    1. Boyd.R.M.Buried bpdy(1979) cases.fbi lLaw Enforcment Bulletin.48:6-11

    2. Reynolds.J.M.an introduction to Applied and Enoirnmental geophysics.Willey and Sons.Inc. new york.

    3. France.D.L.t.j. Griffin.J.G and …Amultidisciplinary approach to the detetion of clandestine graves journal of fprensic Science. 37:1445-1458

                                                                                                                                                                                                   

     

رأيك