You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان بالعربية:العلوم الجنائية

    العنوان بالفارسية :علوم جناي

    العنوان بالانجليزية: Forensic Science / criminal science

    التعریف

    العلوم الجنائية هي مجموعة علوم لها علاقة مع ظاهرة الجنحة والجريمة ويستفاد منها للكشف عن الجرائم واحقاق الحقوق وتأمین العدالة في نظام العقوبات . وتضم هذه العلوم حقوق الجزاء وتشخيص الجريمة والسیاسة الجنائية وعلم الاجتماع والعقوبات ، وعلم النفس والعقوبات ،والعقوبات وكشف الجرائم .(نجابتی، 1381: 7).

    وبعبارة اخرى فان العلوم الجنائية فرع من العلوم الانسانية- الاجتماعية التي تهتم بدراسة بروسة ارتكاب الجريمة وكيفية الرد عليها وماهية وكيفية  ضمان التنفيذ وتشکیلات العدالة الجنائية وبصورة عامة انها تهتم بالمسائل المتعلقة بالجنح والجرائم .

    (سوانسون، 1375: 361).

    النص

     کلمة Forensic وتعني القانون اشتقت من الکلمة اللاتینية Forum وهي تطلق على كل ما له ارتباط بالقانون . والعلم الجنائي یعني تطبيق العلم في ما يخص الشئون القانونية (لایل، 1388: 35). والعلوم الجنائية تعني دراسة وتقويم وتشریح او توصیف ادلة الجريمة المادية، عبر مصادر من قبيل علم الامراض والسموم والانسان، والاسنان (دراسة تركيبة الاسنان ونموها وتکاملها وامراضها)، علم النفس ودراسة الادلة والوثائق المشتبه بها والبالستیک (علم حرکة الاجسام التي تنطلق في الفضاء من قبيل انطلاق الرصاصة) وتطبیق الادوات وعلم الدم وعلم النفس وغيرها وهي في الواقع من الامور التي تخص احد فروع العلوم الجنائية أقصد بها المختبرات الجنائية لمتابعة الأدلة المادية المكتشفة في مسرح الجريمة والتي يمكن من خلالها اثبات وقوع الجريمة (سوانسون، 1375: 361).

    العلوم الجنائية هي من جملة العلوم المرکبة(ulti-disiplinary science) التي تحتاج الى اختصاصات متنوعة لتحليل الظواهر الاجرامية نظرا للتعقيدات الجسدية والنفسية والشخصية للمجرم وذلك من اجل دراسة كل واحدة من تلك الفروع عبرتوجه خاص لنوع الجريمة . (نجفی ابرندآبادی،1382: 1). وبذلك تستفيد العلوم الجنائية في دراسة ظاهرة الجريمة من نتائج العلوم الطبیعية مثل الكيمياء والفیزیاء والرياضيات والعلوم الانسانية بما فيها من علوم الاجتماع والنفس وغیرها. والعلوم الجنائية لها مفهوم محدد وفق هذه الرؤية . في مواجهة  عدد من المفكرين الذين ينظرون الى هذا الفرع برؤية موسعة . ولذلك فانهم يرون ان العلوم الجنائية لاتشتمل على الفروع الحقوقية الموسعة فحسب بل يرون انها تشتمل على الفروع الحقوقية والاساسية ايضا. ولهذا فانهم يقسمون العلوم الجنائية الى ثلاثة فروع 1-«العلوم الجنائية الحقوقية» و« العلوم الحقوقية التطبيقية » و«العلوم الجنائية البینية» (نجفی ابرندآبادی،1382: 16).

    ويجري تقسيم العلوم الجنائية على اساس معايير متفاوتة .وطبقا للتوجه النهج المعياري  يقسم هذا الفرع الى ثلاثة انواع  «العلوم الجنائية الحقوقیة» و«العلوم الجنائية التجريبية» و«العلوم الجنائية البینية» . وبعبارة اخرى فان هذا الفرع يقوم الجريمة من وجهة نظر المعايير الى معايير فلسفیة وسیاسیة تقوم على اساس القواعد الجنائية وبالاستفاده من التعليمات الاخرى لفروع العلوم من قبيل علوم النفس والاجتماع والاحياء.

    وحسب الاكتشافات التاريخية فان للعلوم الجنائية تاريخ طويل للغاية يصل الى ( نحو اربعة آلاف عام) . وطبقا لتلك الاكتشافات فان بعضا من القوانين الخاصة في مسلة حمورابي لدى البابليين والهيتيين - في بلاد ما بین النهرین – تشير الى قوانين التجريم والعقوبات . ومنذ ذلك التاريخ وحتى ظهور منهج التحقيق في  «توجهات قوانين التجريم » اهتمت العلوم الجنائية بموضوع الجريمة . ومع مولد المنهج المذكور، طرأ تغییر في توجه هذا الفرع وانصب الاهتمام على موضوع الجريمة بدلا من المجرم. وبعد هذه الفترة استفاد مفكرو العلوم الجنائية في دراسة الجريمة من مكتسبات العلوم المختلفة فضلا عن قوانين العلوم الجنائية. وقد دفع الاهتمام بدراسة العلوم الجنائية في ستينيات القرن العشرين عددا من المفكرين في العلوم الجنائية لتركيز دراساتهم على المجني عليه بدلا عن مرتكب الجريمة وبذلك تكون العلوم الجنائية قد طوت صفحة الاهتمام بموضوع ارتكاب الجريمة الى موضوع المجني عليه ومن ثم دراسة ظاهرة الجريمة بالاستفادة من مكتسبات العلوم المختلفة .

    * العلوم الجنائية الحقوقية، وهي التي يطلق عليها اسم «العلوم الجنائية المعيارية » وهي من أقدم فروع العلوم الجنائية التي لها «توجه معياري» وتقوم وفق قواعد ما بعد التشريع والتشريع، وما قبل التشريع ،والنهج القضائي بدراسة الجريمة والمجرم والمسئولية الجنائية وكيفية كشف الجريمة وملاحقة المجرم والتحقیق معه ومتابعة وتنفيذ الاحکام الجنائية. وهذا الفرع ينقسم بصورة عامة الى أصلي وفرعي . والقسم الاصلي من العلوم الجنائية الحقوقية يقوم على اساس معیار دراسة الجريمة من حيث الماهیة وكيفية المتابعة الى قسمي «الحقوق الجنائية الماهوية» و «الحقوق الجنائية الشکلية» والحقوق الجنائية الشکلية-التي تعرف أيضا ب «قانون التنفيذ الجزائي» وهي النوع الاصلي الآخر للعلوم الجنائية الحقوقية. وهذا الفرع يحوي مجموعة القوانین والمقررات التي تهتم بكيفية کشف الجريمة وملاحقة المتهم والتحقیق معه ومحاکمته وانزال العقوبات الجنائية بالمجرم، وبيان تركيبة المحاکمه الجنائية وقواعدها و«حقوق طرفی الدعوی الجنائية» . وبعبارة اخرى فان الحقوق الجنائية الشکلية تتناول  القواعد الخاصة بالتشكیلات القضائية وصلاحیات المحاكم وکشف الجرائم وقواعد الملاحقة والتحقیق ومحاکمة المتهم وتنفيذ الاحکام الجنائية، وواجبات المسئولين القضائيين والضباط القضائيين وحقوق المتهمين والمجني علیهم. (نجفی ابرندآبادی،1382: 1328). وهذا الفرع من الجريمة يهتم بالطابع العام اكثر من اهتمامه بالطبيعة الخاصه وهو يشمل مراحل متعددة للاجابة على بروسة تنفيذ الجريمة  من قبيل کشف الجريمة وملاحقة المتهم والتحقیق معه ومحاکمته وانزال العقوبات الجنائية به. والعلوم الجنائية تعتمد فروعا علمية اخرى غير الفروع الاصلية للحقوق الجنائية الماهوية لتوخي المزيد من الدقة في تنفيذ "الدراسات الجنائية" وإکمالها. ولهذا السبب فإن الفروع المذكورة باعتبارها فروع تکمیلية للعلوم الجنائية الحقوقية تقدم العون للقيام بدراسة أكثر دقة للمواضيع الجنائية.

    و الحقوق الجنائية التخصصية والحقوق الجنائية الدولية وتاریخ الحقوق الجنائية و الحقوق الجنائية التطبیقية هي من جملة تلك الفروع .

    * والعلوم الجنائية التجريبية تتولى دراسة السلوك الاجرامي باعتباره واقع بشري اجتماعي من مختلف زوايا العلوم النفسية والاجتماعية والانثروبولوجية وغیرها. وبعبارة اخرى فان هذا الفرع يتولى اثبات وتحليل الظاهرة الاجرامية من خلال (رؤية معيارية). وبذلك نعلم ان العلوم الجنائية التجريبية هي فرع من العلوم التي تنظر بواقعية الى بروسة ارتكاب الجريمة كما هي .

    وتقسم العلوم الجنائية التجريبية الى نوعين من العلوم :

    أ) سلسلة من العلوم باعتبارها اسس قوانين الجزاء التي يعتمد عليها الجهاز القضائي والذي يعرف باسم علم اكتشاف الجريمة مثل الطب العدلي والشرطة العلمية و... الخ وهي العلوم التي تعنى بتحديد الجريمة من غير الجريمة . والعلوم التحلیلية في الواقع هي التي تشرف على دراسة ماهیة الجريمة كما تحدث عبر دراسة وتمحيص حالات المجني علیه والمجرم ولها ثلاثة فروع هي معرفة الجريمة ومعرفة العقوبة وعلم الاجتماع الجزائي. (نجفی ابرندآبادی،1382: 960).

    وتختص علوم كشف الجريمة او علوم اثبات‌ وقوع الجريمة بکشف الجريمة والتعرف على مرتكبي الجرائم والجنح ، وتبادر الى جمع الأدلة التي تثبت‌ وقوع الجريمة أو الجنحة وحفظ آثار الجرائم المرتكبة وبالتالي اثبات وقوع الجريمة أو الجنحة . وبعبارة اخرى ، فان‌ هذا النوع من العلوم الجنائية تشمل الفروع العلمية والتقنية للکشف عن الجرائم، وحفظ الآثار المتبقية في مسرح الجريمة وتجميع الأدلة وتشخیص هویة المجرمين والاستعانة بالاساليب المؤثرة في القاء القبض عليهم .وبذلك تكون علوم كشف الجريمة مجموعة من المعارف والتقنيات التي تساعد في کشف الجرائم والتعرف على المجرمين والقبض عليهم. (اردبیلی،52:1379).

    وتستفيد علوم كشف الجرائم واثبات وقوع الجرائم عادةً من مجموعتين من العلوم المحضة مثل الكيمياء والعلوم الانسانية من قبيل علم النفس وبذلك تكون مجموعتين من العلوم هي «العلوم المحضة لكشف الجرائم » و«العلوم الانسانية لكشف الجرائم»  (نجفی ابرندآبادی،1382: 1330).

    *والعلوم الجنائية لكشف الجرائم، هي مجموعة من العلوم الجنائية التجريبية التي تسمى أيضا بالعلوم الجنائية لتحلیل بروسة ارتكاب الجرائم . ولأجل التعرف على ماهیة ونوع الجريمة المرتکبة، تجري دراسة شخصیة المجرم ودوافعه لارتكاب الجريمة وخصوصيات هدف الجريمة ، واسباب وقوع الجريمة وتكهناتها . وبعبارة اخرى فالعلوم الجنائية التحلیلية تهتم بموضوع ارتكاب الجريمة واهتمامات «علم الجريمة»، «وعلم العقوبة» و «علم الاجتماع» واسباب العلوم الجنائية، ودراسة كيفية وقوع العملية  الجنائية وتحلیل الردود على الجرائم . والاختلاف الاساسي لهذا الفرع مع العلوم الجنائية الحقوقية تنبع من ترکيز هذا النوع على دوافع مرتكب الجريمة واسباب ارتکاب الجريمة. وبذلك تهتم العلوم الجنائية الحقوقية لتحديد المسئولیة الجنائية للمجرم والرد عليه فقط ب أركان الجريمة والسلوك الاجرامي وتتجنب الخوض في دوافع المجرم واسباب وقوع الجريمة الا في حالات معينة من قبيل (الجرائم السیاسية). والحال ان الموضوع الاصلي لعلوم التعرف على الجرائم يتمثل في دراسة دوافع المجرم واسباب ارتکاب الجريمة ليتم عبرها تبيين اسباب وكيفية ارتکاب الجريمة بشكل دقيق.وهذا الفرع يقسم من حيث دراسة الجريمة الى ثلاثة أنواع من المعارف هي «الجريمة» و«العقوبة» و«علم الاجتماع ».

    * واما العلوم الجنائية البینية فهي التي تشمل الفروع التي تدرس ظاهرة الجريمة بتوجهات سیاسیة وفلسفیة. ويطلق على هذا الفرع بالعلوم الجنائية البينية كونه يعتبرالموضوع (الجريمة) من العلوم الجنائية الحقوقیة من جهة ومن جهة اخرى يستفيد لتحلیله من الوسائل الحقوقية ومن الوسائل غيرالحقوقية ايضا . «السیاسة الجنائية» و«الفلسفة الجزائية»وهي تعد من العلوم الجنائية البینية.

    منشأ العلوم الجنائية تعود في البداية الى اسس التقنيات التي يحتاج اليها للتعرف على الادلة المادية والمقارنة بينها ومن ثم في المرحلة التالية الى الفترة التي يحتاج فيها الى دمج هذه الاسس في نظام منسجم إعتُبرانه يمكن الاستفادة منه في بصورة عملية في التحقیقات الجنائية والجهاز القضائي.  (سافرستین،19:1386).

    ويستفاد في العلوم الجنائية من نفس الاسس والادوات التي تستخدم في البحوث الجامعية والعلمية في المستشفيات والمعاهد العلمية العليا بايدي خبراء العلوم الجنائية للتعرف على كيفية ارتكاب الجرائم ، وموت الضحية وبصورة عامة فانه يستفاد منها في  تحديد مرتكب الجريمة والمجرم . والعلوم الجنائية لاتُعنى فقط بالادلة المادية (جمع الآثار والادلة ودراسة إتجاه الرصاصة، ومعرفة خطوط الكتابة وبصمات الاصابع و...الخ ) بل انها تُعنى أيضا بالادلة البايولوجية للاجساد والمخدرات والسموم والاسنان والحشرات والنباتات وغیرها في مسرح الجريمة وعلاقتها بالجريمة وكذلك قراءة أفكار المجرمين وتحلیلها. والمعرفة المناسبة وتعد عملية جمع وتوثيق وحفظ وثائق الخلايا الاصلية لكل النشاطات المعروضة من قبل المختبرات الجنائية في بروسة التحقیقات الجنائية وکشف الجرائم من اجل تشخيص المجرمين و اثبات أدلة الجريمة،تعد من الواجبات الاساسية للعلوم الجنائية.

    وحدة جمع الادلة: وتتولى وحدة تحقیقات مسرح الجريمة جمع أدلة مسرح الجريمة وحفظها ونقلها الى المختبرات، بغض النظر عن ضباط الشرطة والافراد المهنيين المتدربين الذين يجمعون بصمات الاصابع (الظاهرة والخفية) والشعر وغيرها من الوثائق والادلة في مسرح الجريمة .

    وحدة التصوير: تصوير مسرح الجريمة وجسد الضحية وكافة الوثائق الخاصة ب وحدة التصوير . الصور الملتقطة لمسرح الجريمة تحظى بأهمية كبيرة في إعادة تصوير مسرح الجريمة . كذلك تمثل الصورة التي تلتقط بنماذج نوعية جيدة تمثل وثائق مهمة تعرض على المحكمة .

    أماكن التخزين، هي أماكن آمنة تكرس لخزن وحفظ الأدلة والاوثائق وتحزى بأهمية بالغة.

    مختبرات التحقیقات الجنائية هي من الوحدات الاخرى للعلوم الجنائية التي اوجدت لتشخيص الادلة المادية والعینية التي جرى جمعها من مسرح الجريمة وتوثيق العلاقة بين المشتبه به والجريمة . (لایل،38:1388).

    خدمات الاسناد التي تقدم في العلوم الجنائية للتحقیقات الجنائية توزع على خمس فعالیات اصلية:

    1. وحدة العلوم المادية التي تستفيد من مباديء الفيزياء والكيمياء والتربة لتشخيص الادلة المادية في مسرح الجريمة ومقارنتها . (.2005 Midkiff.C.R). 2. الوحدة البايولوجية التي تسخر المعرفة البايولوجية للتحقیق في نماذج الدم وسوائل الجسد والشعرونماذج الالياف.

    3. وحدة الاسلحة وهي تعنى بنوع الرصاصة وغلافها، وأنواع الاعتدة.

    4. وحدة دراسة الوثائق ‌وتحلیل خط‌وط الكتابة والوثائق المطبوعة المزيفة ودراسة سائرالوثلئق المزيفة .

    5. وفي الختام وحدة التصوير وتعنى بالتقنيات الخاصة للتصوير لغرض تسجيل ودراسة الادلة المادية .

    بعض الإختبارات الجنائية تنجز خدمات كشف السموم ‌وتحلیل بصمات الاصابع وجهاز كشف الكذب ‌وتحلیل الاصوات والتحقیق في مسرح الجريمة وجمع‌ الادلة .وهناك خدمات اكثر تخصصية في العلوم الجنائية ماعدا المختبرات الجنائية تقدم لمنفذي القانون . (Lucas.D.M.Norch.1997). وهذه الخدمات تقدم عونا مهما للتحقیقات الجنائية ويجري تقديمها من قبل اشخاص يمتلكون مهارات‌ تخصصی عالية في هذا المجال . و من تلك المهارات الخاصة يمكن الاشارة الى علم العاهات الاجتماعية الجنائية والانثروبولوجيا الجنائية وعلم الحشرات الجنائية وعلم النفس الجنائي وعلم الاسنان الجنائي والهندسة الجنائية ‌والتحلیل الحاسوبي والرقمي .

    (سافرستین،40:1386).

    زمن وكيفية وقوع الجريمة (موت الضحية وغيرها ) امکانية دراسة النماذج التي تم الحصول عليها من المشتبه به ومقارنتها وتطبیقها مع النماذج التي يتم الحصول عليها من مسرح الجريمة ودراسة السلوك غير العادي للمشتبه به نتيجة استعمال المخدرات والعقاقير المحظورة وغير ذلك من الاجراءات والامور التي يجري دراستها وتحليلها في مختبرات العلوم الجنائية من قبيل علم السموم والأمصال والعاهات والباثولوجيا وغيرها والتي تساعد مسئولي التحقیق في التحقیقات الجنائية. (لابل،35:1388).

    کلمات مفتاحية:

    علوم جنائية، كشف الجرائم ، العلوم الجنائية التجريبية، ومعرفة العقوبات والمختبرات الجنائية التحقیقات الجنائية، المجرم.

    المصادر

    1. اردبیلی، محمدعلی (1379)، حقوق جزای عمومی، المجلد الاول ، طهران: منشورات  میزان.

    2. سافرستین، ریچارد (1386)، مجرم‌شناسی، ترجمة: سید مرتضی خدائیان، طهران،منشورات کارآگاه.

    3. سوانسون، چارلز، و زملائه  (1375)، تحقیقات جنایی، ترجمة: مهدی نجابتی، رضا پرویزی و اصغر شفیعی نیک، منشورات «ماجد».

    4. لایل، دی، پی (1388)، علوم جنایی به زبان ساده، ترجمة: میر وحید وهابی عراقی،طهران، منشورات کارگاه.

    5. نجابتی، مهدی (1381)، کشف علمی جرائم، طهران: منشورات سمت، الطبعة الثالثة.

    6. نجفی ابرندآبادی، علی حسین (1382)، تقریرات جرم‌شناسی، جامعة الشهید بهشتي، مرحلة البكلوريوس .

    7. نجفی ابرندآبادی، علی حسین (1383)، تقریرات جرم‌شناسی، طهران ،كلية القانون بجامعة الشهید بهشتي.

    8. نجفی ابرندآبادی، علی حسین (1382)، جرم‌شناسی «کلیات» جامعة الامام الصادق (ع).

    .9 Midkiff.C.R More Mounte banks. In saferstein. Ed.. forensic Sience Hand book. vol.2.2nd ed.Upper Saddle River.N.J prentice Hall.2005)

    10. Lucas.D.M.Norch of 49-The Development of Forensic Science in Canada Science and Justice 37(1997).47

رأيك