You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • العنوان : فحص بقع الطلاء

    المعادل الفارسی: بررسی لکه های رنگ

    المعادل الانجليزی:  Paint Examination

    التعريف:

    تنتقل بقع الطلاء الموجودة علی کثير من الاشياء الی نقاط مختلفة و عديدة، تعيين مصدر الطلاء يساعد علی کشف و تتبع الجريمة و الالات المستخدمة فيها و هوية المجرم. تستخدم اساليب فحص الطلاء لکشف و قياس و تعيين مصدر الطلاء (1)

    النص:

    علی اساس نظرية لوکارد الطلاء الموجود علی سطح الاشياء و الاوراق في ساحة الجريمة او علی مقتنيات الجسد و فی الحوادث المرورية التی يفر منها السائق، و نسبة الطلاء الموجود علی ساعة الضحية تساعد للوصول الی سنة الصنع و نوع السيارة، الفحص المرکب بترکيب اجزا الطلاء لمطيافية الاشعة المرئية يکمل معلومات ساحة الجريمة.

    الطلاء: هو ترکيبة من الصمغ العضوي، المکثور (المواد البوليمرية)، و المواد المضافة کالصبغ العضوي و غيره و في بعض الحالات قطع من الصبغ، و ايضا تکرر هذه العملية بانواع مختلفة من الطلاء للاشياء و المرکبات (2)

    مطيافية الاشعه المرئية للطلاء باسلوب Raman  و LIBS (Laser Inductive Break dawn Spectromass ) طريقه جديدة لتجزئة و اختبار و فحص و تمييز الطلاء٬ و ذلك بسبب وجود مواد مختلفة في تکوينه. الجزيئات الملونة، و الأصباغ غير العضوية و الکاتيونات المشکلة لجزيئات الصبغة لها اطياف  LIBS متميزة.

     

     

    رسم (1) يبين اطياف عناصر التيتانيوم و النحاس بمطيافية الاشعة المرئية (Raman) و LIBS

    مطيافية الاشعة المرئية علی طريقة (رامان) بؤرة (Confocal) أيضاً تستخدم لکشف و فحص نسب کثيرة من طبقات الطلاء العضوی و الجزيئات الملونة و المواد اللاصقة.

    الشكل رقم 1 يبيّن الطيف الناتج عن تجزئة و فحص رقيقة الطلاء من ترکيب ماده اکسيد التيتانيوم مع البولی استر(الياف عديد الاستر) بمطيافية الاشعة المرئية RAMAN))

    الفتالوسيانين الازرق هو جزيئات الطلاء (الخضاب) الذی يستعمل بکثرة للوصول الی اللون الازرق و يکشف عن طريق بث ذبدبات مطيافية الاشعة المرئية (رامان) لمدة ثلاثين ثانية

    الرمی الاحادی (LIBS) (رمية واحده فی الثانية) يکشف جيدا عن عناصر التيتانيوم و النحاس. فحص جزيئات الطلاء فی مصاديق الجريمة علی طريقة المطيافية الترکيبية للاشعة المرئية يثبت ميزات هذه الطريقة لکشف العينات الغامضة، المطيافية الترکيبية للاشعة المرئية(SPE) (علی عکس النماذج الاخری) تمنع تلف العينة بسبب استعمال کمية قليلة حيث تقطيع العينه باشعة الليزر، و فی النتيجه نظام(SPE)  يعطی معلومات اکثر للدراسة  بايدی عاملة أقل و في اقصر وقت للتحليل و بتکلفه زهيدة.

    باستخدام تقنية RAMAN  و LIBS  التلقائيه يمکن فحص و اختبار مئات الجزيئات فی ثلاثين دقيقه، دراسة و تفسير المعلومات الاحصائية ترفع قدرة المختبر بمستوی جيد لکشف و تمييز العينات المختلفة (3)

    تحضير العينة و تجزئة و دراسة طبقات الطلاء

    طبقات الطلاء الموجودة فی العينات تکون برؤية دقيقة عند تکبيرها من 5% الی 100% مرة. الطبقات المرئية للعين المجردة تری بدون تحضير العينه للفحص. يکون الفحص الدقيق لطبقات الطلاء عموما بتحضير العينه و ترکيبها فی الجهاز و قصها باليد او بنظام ميکروتوم او استخدام کلتا الطريقتين. نسبه العمل علی العينه و تحضيرها يرتبط مباشرة بمقدار الطلاء الموجود و خصائصه، يمکن رؤية مکونات طبقة الطلاء بقصها بالحالة المدرجة بشفرة اسکالبل. يساعد قص العينه و تجهيزها علی هذا النمط فی الرؤية الواسعه للعينة لکشف طبقات الطلاء . تکتمل عملية القص الناعم و تفکيک طبقات الطلاء بشفرة اسکالبل. يجب الفحص المهجري لحافات العينات المجهولة و المعروفة لکشف التمايزات الدقيقة في الطلاء ، و طريقة و شکل الطلاء  و مواصفات الاجزاء و الحجم. هذا القياس يجب ان يکون فی منظر واحد و مع العينتين. العينات الجاهزة قادرة على ان تعطي معلومات اکثر عن ترتيب الطبقات و ضخامتها و لونها و توزيع جزيئات الصبغ و حجم جزيئات الصبغ.

    يمکن الحصول علی هذه الطبقات بالتلميع او بنظام ميکروتومي او کليهما. يتحضر الجزء الخفيف فی العينه بانواع اساليب الميکروتومي، فحص و تجزئة و اختبار الطبقات يکون بطرق دراسة المجهر الضوئي الميکرو اسبکتر و الفوتو متري للاشعة فوق البنفسجية و الميکرو اسبکتر لاشعه ماتحت الحمراء و المجهر الالکتروني. (4)

    لفترة طويلة من الزمن يستخدم المذيب الميکروکميکال لتمييز عينه الطلاء من المواد المشابهة، تجري هذه الاختبارات ليس فقط لتلف اللون بل لمفعول جزئيات الطلاء و الصبغة الصمغية مع المواد المؤکسدة و المجففة (الدهيدراسيون). مذيبات الميکروکميکال من المواد المخربة  و يجب استعمالها للعينات المعينة قبل العيينات المجهوله لغرض التعرف  علی مستوی تاثيرها.

    ضوء المجهر القطبی (PLM) يکون مناسبا لفحص تركيبة الطلاء للصبغات وكذلك مقارنة أو الكشف عن الذرات الموجودة في مقطع لوني من بينها جزيئات اللون و الموسعات و المواد المضافه و الملوثات المناسبة. بصورة عامة يمكن تمييز الموسعات وأجزاء أخرى من حلقة الصبغة بواسطة المورفولوجي و خصائصه الضوئية، مع ان بعض ذرات جزيئات الطلاء صغيرة جداً لفحصها بهذا الاسلوب، و لکن يمکن کشفها من خلال العينات و الخصائص الفريدة للجزيئات الصغيرة. إنّ فحص عينة بطبقات طلاء متعددة بالاشعه تحت الحمراء قادرة على ان تعطی نتائج جيدة لکل طبقة صبغ من العينه.

    يجب الاحتياط فی الاساليب التی تجری لتحضير المذيب من الممکن ان العينه تتغير او يتبدل الطيف الضوئي من بقايا المذيب.

    فی بعض الحالات يمکن بالضبط خلق رقيقة من الطلاء و وضعها بدقة في المكان الذي نزعت منه٬ هذا الوضع اليدوي من الوثائق المهمة في قياس العينات الجنائية.

    بصورة عامة بخصوص الطلاء و استعماله کآله کشف الجريمة نشير الی ما يلي :

    -          نجد حولنا الاف الاشياء المغطاة بالصبغ.

    -           لا شک في ان الطلاء و الالوان احد المستندات المهمة فی کشف ماهية الاشياء.

    -          يبقی للطلاء اثراً في اکثر الجرائم و منها السطو المسلح  و حوادث المرور التي يفر منها السائق.

    -          الطلاء يتکون من طبقات مختلفة و يکون لکل طبقة خصائص فيزيائية و کيمائية فريدة.

    -          المختبرات الجنائية قادرة علی تعيين الطلاء باستخدام قاعدة البيانات غالباً و نوع المرکب (السيارة) و نسخة اصدار المرکب.

     

    الکلمات المفتاحية: فحص الطلاء ، جزيئات الصبغة، مطيافية الاشعة المرئية (رامان) و LIBS ، مذيبات الميکروکميکال

     

    المصادر:

    1- Eyring MB. Paint and criminal forensic science. Paint and Coatings Industry November 2008:72-74.

    2- Otieno-Alego V. Some forensic applications of a combined micro-Raman and scanning electron microscopy system. Journal of Raman Spectroscopy 2009; 40:948-953.

    3- Szafarska M, Wozniakiewicz M, Zięba-Palus J, Kościelniak P. Computer analysis of ATR-FTIR spectra of paint samples for forensic purposes. Journal of Molecular Structure 2009; 924-926:504-513.

    4- Zięba-Palus J, Trzcińska B, Kościelniak P. Comparative analysis of car paint traces in terms of color by VIS microspectrometry for forensic needs. Analytical Letters 2010; 43:436-445.

     

     

رأيك