You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • اختبار اوشترلونی  

    المعرف:

    1- المعادل الإنجليزي: Ouchterlony  Examination    

    2- التعریف: تشخيص طبيعة آثار بقع الدم الموجودة في مسرح الجريمة أو على أداة الجريمة أو أجزاء من السيارة المشتبه بها في الحوادث التي تؤدّي إلى موت أو جرح الأشخاص يتمّ استخدام التفاعل بين مولّدات الضدّ (آنتيجين) «Ag» و الأجسام المضادة (آنتي بادي) «Ab» عبر آلية ايمنوديفيوجين  لدراسة خط برسيبيتاسيون الاحتمالي، و يسمّى هذا اختبار اوشترلوني (1).

    النص:

    التاريخ والتطبيق

    إنّ دراسة مسرح الجريمة و تقييم محل کشف القرائن و الأدلة و الوثائق ذات الصلة، هي إحدى المسؤوليات الخطيرة التي تضطلع بها الأجهزة القضائية و الحقوقية، لذا من أجل ذلک تقوم الشرطة و المفتّشون المسؤولون، و الطب العدلي و الخبراء و المختصّون في القضايا الجنائية و الجزائية و الأجهزة القضائية و الشرطية بالکشف عن الجرائم و متابعتها و دراسة أسبابها و عواملها و سبر الحوادث ذات الصلة؛ و عليه فإنّه في القرون الأخيرة و خاصة منذ بدايات القرن العشرين انصبّ اهتمام النظام القضائي و الشرطي على الکشف العلمي للجريمة أکثر من اهتمامه بالأدلة التقليدية، و تمّ في هذا الإطار اختراع أجهزة جديدة للکشف عن بعض الأسرار المعقدة في الجرائم لا سيّما جرائم القتل(2).

    إنّ الکشف عن بقع الدم في مکان الجريمة و عزلها أمر مهم للغاية، لأنّه يمکن الاستفادة من آثار بقع الدم في تحليلات علم الأمصال (Serology) و الـ DNA. تعتبر بقع الدم من أهم الأدلة المادية في الکشف عن الجرائم و المجرمين و إثبات الجريمة، و في الوقت الحاضر فإنّ إحدى وظائف الفريق المتخصّص في دراسة مواقع الجريمة الکشف عن مثل هذه الآثار، بحيث أنّه و طبقاً للمتغيّرات التي تشوب بقع الدم أثناء إعادة رسم معالم الجريمة من قبيل (تحليل الدم، شکل بقع الدم في مسرح الجريمة، لون بقع الدم) يمکن أن تساعد القاضي على إصدار الحکم عبر إثبات الجريمة بصورة قاطعة (3).

    القيام بالاختبار

    في التفاعل الرسوبي أو برسيبيتاسيون، يکون الآنتي جين على شکل جزيئات محلولة مثل جزيئة البروتين. إنّ التفاعلات بين الآنتي جين «Ag» و الآنتي بادي «Ab» تتمّ بصورة حلقية أو على شکل خطوط مرئية؛ أي يستطيع الآنتي بادي لصق جزيئات محلول الآنتي جين بعضها ببعض و من ثمّ ترسيبها، و يطلق على هذا الترسيب خط برسي بيتاسيون (2).

    تعتبر بقع الدم أکثر النماذج البايولوجية التي تُترک في مواقع الجريمة، ففي حال کان الدم حديثاً فإنّه يمکن تشخيص دم الإنسان أو الحيوان عبر دراسة الکريات الحمراء تحت المجهر؛ و لکن إذا کانت هذه البقع قديمة فإنّ کريات الدم الحمراء تتلاشى، و عليه لا توجد کريات حمراء سليمة من أجل دراسة مورفولوجية الخلايا لتمييز دم الإنسان عن دم الحيوان.

    من هذا المنطلق، فإنّه في مختبرات التحقيقات الجنائية يتمّ تشخيص دم الإنسان عن دم الحيوانات عبر علم الأمصال بطريقة برسيبيتاسيون. لذا يستخدم لهذا الغرض اختبار اوشترلوني لفحص عيّنات من بقع الدم الموجودة في مسرح الجريمة، و أدوات الجريمة، و إطارات السيارة و مقدّمتها و التي قد قد تکون ملطّخة بدم  غير بشري مثلاً ذبح الخروف أو الدجاجة بسکين أو تلطّخ إطار السيارة أو سائر قطعاتها بدم الحيوانات مثل الثعلب أو القطة أو الکلب المرمي في الطرق السريعة و الشوارع (شکل 1). اختبار اوشترلوني هو الانتشار المناعي على مادة الآغار الهلامیه و هو عبارة عن تقنية ايمنولوجية. و قد سمّي هذا الاختبار بهذا الاسم نسبة إلى عالم البکتريا السويدي اورجان اوشترلوني (Orjan Ouchterlony) الذي قام باختراعه في عام 1948.

    (الشکل رقم 1. تفاعل برسی بیتاسیون بين آنتي هیومن و دم الإنسان. في الجهة اليمنى من الصورة خط برسی بیتاسیون بين حفرتين حيث يؤيّد أنّ الدم المختبر منشؤه إنساني.)

    ·         آنتي هيومن

     آنتي هيومن أحد المعرّفات المهمة في مختبر التحقيقات الجنائية و الطب العدلي و تستخدم فيه لتحليل الدم  الانسانی و الحيوانات وتشخیصهما. عند متابعة بعض الملفات القضائية التي تمّ فيها جمع بقع الدم للإنسان من الآلات الحادة أو قطع السيارة فإنّ تحليل الدم و نسبته إلى حيوان خاص يكون موضع سؤال المصادر القضائية. لذلک بالإضافة إلى احتواء مختبرات التحقيقات الجنائية على معرّف آنتي هيومن لتحليل دم الإنسان و الحيوان، يتمّ استخدام مضادات دم الحيوانات مثل مضادات دم البقرة و الخروف و القطة و الکلب ... لتحليل آثار بقعة الدم في مسرح الجريمة و على الآلات و أدوات الجريمة.

               اختبار برسي بيتاسيون

    باستخدام طريقة انتشار آنتي هيومن و آثار الدم المأخوذة من مسرح الجريمة و الموضوعة على مادة الآغار  الهلامیه 1% المنشورة على صفيحة المجهر النظيفة. و حين يوضع آنتي هيومن وبقعة الدم المشکوکة على الماده المذکوره و في درجة حرارة 4 مئوية في الثلاجة، يحدث تفاعل بين آنتي هيومن و عيّنة الدم المأخوذة من مسرح الجريمة، ففي حال الاشتباه بأنّ الدم هو دم إنسان، فإنّه و بسبب خاصية الترکيب الجزيئي آنتي جين و آنتي بادي، يتحرّک الجزيئان نحو بعضهما ويتشکّل خط رسوبي  (Precipitation Line) بين عيّنة الدم و الفتحة. في حال کان الاختبار سالباً، أي إنّ الدم المأخوذ من مسرح الجريمة ليس بشرياً، فإنّ خط برسي بيتاسيون يکون غير مرئي.

    أحياناً يکون من الضروري تشخيص نوع الحيوان، لأنّه في هذه الحالة يتمّ استخدام مضادات مصل خاصة بکل حيوان، و يتمّ تدوين النتيجة الموجبة أو السالبة له٬ مثلاً٬ بالنسبة للسکين التي يدّعي صاحبها أنّه ذبح بها خروفاً، أو بقعة الدم الباقية على السروال و الذي ينکر صاحبه أنّها عائدة لإنسان، و يمکن الاستفادة من الطريقة المذکورة. فقط في قسم الدليل يتمّ استعمال عيّنة من دم الحيوان، و في الحفرة يتم استخدام مصل الحيوان مثل مضاد المصل للخروف. و حين يظهر خط برسي بيتاسيون فإنّ العيّنة تکون دم خروف و على هذا النحو يمکن تشخيص طبيعة الدم المفحوص.

               اختبار سريع اسمه  ایمنوکروماتوغرافي

    تستعمل الفرق المکلّفة بدراسة موقع الجريمة اختباراً سريعاً اسمه ایمنوکروماتوغرافي لتشخيص إن کان الدم بشرياً أو حيوانياً.

    يبيّن الشکل رقم 2 آليّته (2). يتمّ هذا الاختبار على أساس توجيهات کيت. يتم کشط بقعة الدم بواسطة قضيب خشبي أو بواسطة خيط مرطوب من الشاش يوضع في أنبوب اختبار يحوي 2 ملي لتر بافر، و بعد رجّه لمدّة 30 دقيقة في درجة حرارة الغرفة. توضع قطرتين من المحلول الذي تمّت تهيئته في حفرة ستريب. في حال کان دم الإنسان موجباً يبرز اللون الأزرق للخط الثاني. الخط الأزرق للون الأول هو خط التأکد من صحّة عمل الکيت.

    (الشکل 2. أنبوب جمع عيّنة الدم المأخوذ من مسرح الجريمة في القسم الأعلى من الصورة، و ستريب الکيت في القسم الأسفل منها . يشير الخط الأزرق للون الثاني إلى أنّ الاختبار موجب.)

    كلمات دليلية:

    اختبار اوچترلوني، برسي بيتاسيون، آنتي هيومن، ايمنوکروماتوگرافي.

    المصادر:

    1-      Diana M. Castro, M.S. and Heather Miller Coyle, Biological Evidence Collection and Forensic Blood Identification;2013.pp.1-12

    2-      موذن زادکان حسن علی و احسانی بهمن. نقش لکه های خون در اثبات جرم. فصلية کارآکاه، السنة السابعة، العدد 25؛1392، صص 96-83

    3-      زنديه سعيد؛ صباغيان مرجان و سعادتي مجتبي. استفاده از محلول لومينول براي شناسايي خون شستشو شده و انجام DNA Typing. مجلة «پزشکی قانونی» العلمية، الدورة 14، العدد 3؛ 2008م، صص 150-143

    4-      Spear, T.F., Binkley, S.A. The Hem Select test: a simple and sensitive forensic species test. J. For. Sci. Soc. V34 (1), P 41-6, 1994.

     

رأيك