You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • الادلة الجزئية

    المعرف:

    1-     المعادل الانجليزي: TRACE EVIDENCE

    2-    التعريف: يتم البحث في الادلة الجزئية عندما يكون هناك تماس بين شيئين او شخصين . وتفيد الذرات الجزيئية مثل الالياف الطبيعية والصناعية , وذرات اللون , في سير الادلة الجنائية , وقد توصل لذلك ادموند لوغارد في اوائل القرن العشرين . وبعد ذلك استفاد علماء الادلة الجنائية من الادلة الجزئية من اجل ترتيب مسرح الجريمة . علهم يفلحوا في وصف الاشياء والافراد ومكان استقرارهم ومحلهم من الاعراب من مسرح الجريمة (1).

    النص:

    ان مطالعة ملفات القتل المنشورة في ادبيات العلوم الجنائية تشير الى اهمية الادلة الجزئية في الوصول الى الجناة . وتترك كافة الاجسام التي تتحرك او تسحب على اجسام اخرى مخلفات , ولهذه التحاليل في الهندسة الجنائية استفادات عدة . ومن الامثلة الواردة في الملفات الجنائية , اثار الاصابع , والقفازات , والشعر. ومستحضرات التجميل كاحمر الشفاه ,والالياف الطبيعية والصناعية , والزجاج , وبرادات الالوان , والتراب, واثار الاحذية , وذرات البارود, والذرات الناجمة عن الانفجار , وتلك الناجمة عن الحرائق المتعمدة وكي تكون هذه الادلة نافعة في سير التحقيق , ينبغي مقارنتها مع عينات من نفس المواد الخاصة بالمتهمين , وحري ان تتم عمليات التحليل والمطابقة دقيقة وحرفية . وتعد السلالم المتحركة في الاغلب من الادلة الجزئية التي تترك اثارا اثناء الاستفادة منها على الارض . وتشير علينا في كيفية الاستفادة منها لتنفيذ الجريمة .

    الشكل (1) علامة ناجمة عن تزحلق الاطارات وهي تشير الى طريقة اصطدام العجلة قبل سقوطها وهي دليل واضح لفهم طبيعة الحادث وسببه . ان اعادة رسم مسرح الحادث وتخمين سرعة العجلة قبل الحادث واثناءه يعتمد على هذه الادلة . وتعد الياف ولون لباس المعرض للاصطدام والبقع اللاصقة بالسيارة من اثر الاصطدام بالسيارة المتوارية يعد من الادلة الجزئية القابلة للدراسة , والتي تظهر من خلال الاحتكاك بين جسمين ويطلق عليها اسم الادلة الشهودية (2). وكذلك نواجه ادلة جزئية كآثار العض , والثقوب الناجمة بفعل اختراق الرصاص , وثقب اطارات السيارات. 

    الشكل رقم (1) آثار انزلاق شوهدت بفعل تحرك سلم تمت الاستفادة منه في ارتكاب الجريمة .

            حفظ الادلة الجزئية

    اول خطوة يتم اتباعها لحفظ الادلة الجزئية ؛ التقاط الصور لها في مسرح الجريمة ؛ وبعد ذلك يتم نقلها الى المختبر وتحليلها تحت الضوابط المرعية . وتتبع طرق فنية كثيرة للمحافظة على الادلة الجزئية للاستفادة منها في سير الكشف عن ملابسات الجريمة . ويمكن نقل هذه العينات بعد التصوير كي تحفظ او تغى باشرطة لاصقة , او تلتقط عبر المكانس الكهربائية , او تحمل باليد . بالطبع ينبغي التدقيق في عملية نقل سائر الماود مثل الدهون , وعرق اليد . كي لا تتلوث العينات . وتتم عملية جمع الادلة من مسرح الجريمة طبقا لظروف المحل ونوع الدليل.

            تحليل الادلة الجزئية

    تبدا عمليات تحليل الادلة الجزئية في المختبرات الجنائية , من خلال الاستفادة من اجهزة  الماكروفوتوجرافي ثم يتم تحليلها ميكروسكوبيا طبقا لانواعها في الاستريو ميكروسكوب , والميكروسكوب الالكتروني(sem) ويطلق على العملية اسم التحليل الميكروسكوبي . وتتم تحليل البقايا الكيماوية ؛ مثل قطرات النفط غاز , والاسيد سولفوريك الخاص بالبطاريات في حالة اصطدام العجلات بالاساليب الكيماوية. وهو عملية مفيدة . وعناصر البارود باستخدام تقنية الاجتذاب الذري بواسطة المايكروسكوب الالكتروني المجهز باجهزة قياس الطيف الذري . وعادة ما يتم تحليل ذرات المواد المتفجرة والمواد الهيدروكربونية المتطايرة وسائر المواد الكيماوية , والكشف عنها بواسطة اجهزة الغاز كروماتوغراف او الاستشراب اللوني , محاسبة مطياف الكتلة , وطيف الاشعة الحمراء, وكل تلك التحليلات هي اجزاء لفصل العناصر الكيماوية (3) . وينبغي ان لا تلحق عملية جمع الادلة الجزئية وطريقة التحليل ،  الضرر بالادلة ذاتها . وتعد عملية التحقق من صدقية الادلة الجزئية من عدمها وتلوثها بفعل العمد - على سبيل المثال , دم الضحية مع دم المجرم- وهي من الامور المعقدة التي يواجهها التحقيق الجنائي الخاص بالادلة الجزئية . واحدة من الاساليب المستخدمة للتدقيق في الادلة الجزئية ؛ هي مطابقة نماذج بقع الدم المتبقية في مسرح الجريمة كما في الشكل (2).

    الشكل (2) دائرية البقع , وعدم انتشار قطرات دم الانسان على سطح الارض ؛ يعني ان سقوط  القطرات كان ببطئ ومن ارتفاع لا يتجاوز 2 فوت .

    كلمات دليلية:

    الادلة الجزئية , الماكروفوتو جرافي , الميكروسكوب الالكتروني.

    المصادر:

    1-      The Analysis of Dust Traces, by Locard, Edmomnd, American Journal of Police Science, Vol (1930), Part I pp. 276–98, Patrt II pp. 401–18, Part III pp. 496–514.

    2-      Trace Evidence-The Invisible Witness, by Petraco, Nicholas, Journal of Forensic Sciences, Volume 31, Jan. 1986, pp. 321–28

    3-      Watson, A., “New Tools: A New Breed of High-Tech Detectives,” Science

          289(5481)) August 11, 2000): 850–854.       

     

رأيك