You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • الفن الجنائي –  ترميم الصور

    المعرف     

    1-    المعادل الإنجليزي: Regression & Forensic Art – Age Regression

    2-    التعریف: في إطار البحوث الجنائية، فإنّ زيادة أو تنقيص أعمار الأشخاص في الصورة، تساعد ضابط التحقيق و مفتّش الشرطة على کشف الجريمة و العثور على المفقودين. يتسنّى لنا القيام بهذه الخطوة من خلال معالجة الصورة، و کذا الجمع بين صورة الوالدين و تخمين شکل الأبناء في الوقت الحاضر. يشکّل الفن أحد أبعاد هذه العملية، و بعدها الآخر العلم، و البعد الثالث التقنیه (1).

    النص:

    يتعيّن على مفتّشي الشرطة الذين يبحثون عن الأطفال المفقودين في السنوات الماضية أن يتنبّأوا بملامح وجوههم في الوقت الحاضر، من خلال النظر إلى صورهم القديمة. يقوم بهذه العملية في يومنا هذا الفنانون الجنائيون بالاستناد إلى التجارب و المهارات التي اکتسبوها. في الحقيقة، و لتبسيط و تألية هذه المهمة، تتم الاستعانة ببرنامج حاسوبي لرسم الوجه و ماسحة ضوئية ثلاثية الأبعاد، تبيّن کيفية تغيّر ملامح وجه الطفل، و ترسم صورة ثلاثية الأبعاد لوجه الطفل المفقود، بالاستعانة بالبرامج الحاسوبية الشائعة الخاصة برسم الوجه موديل BV99.  

    بمرور السنوات تتغيّر ملامح وجه الإنسان ضمن مسار منحني غير خطي و على صعيد واسع. في الحالة المثالية، يتمّ قياس هذا المسار ضمن دراسة طولية لکن عبر مجموعة متراکمة من الأمثلة لعدد من الأشخاص. بعد ذلک ينتقل مسار الشيب إلى أشخاص جدد. و في الحقيقة فإنّنا نواجه مشکلة کبيرة، نظراً لصعوبة جمع مثل هذه البيانات، و بالاستناد إلى قاعدة بيانات تضم مسح لکل شخص بالإضافة إلى عمر کل شخص، فإنّه يمکن التنبّؤ بأثر الشيب على الوجه الجديد.

    و لکن هنالک تحديان يواجهان هذه العملية هما: 1) أن تتعلّم کيف تتغيّر ملامح وجه الإنسان عبر الزمن بصورة غير خطية. 2) أن تتعلّم کيف يکون هذا التغيير في ملامح الوجه (علاقة غير خطية إزاء موقع ملامح الوجه) مختلفاً من شخص لآخر.

    إنّنا نتعلّم طريقة عمل هذه المنظومة و هي تخصيص مقدار السن لکل بعد من الوجه، و نقوم بحساب منحنى شيب الشخص لنستخرج اتجاه الوجه الجديد في السنوات المعطاة. تُعرض هذه الطريقة ضمن رؤية خطية (2) يستخدم فيها انحدار خطي لوصف ملامح الوجه مثل الجنس و الوزن و المسح الضوئي للهوامش.

    ثم يستخدم منحنى هذا التابع لتغيير الصفات٬ فالمنطق الكامن في هذه العملية هو المنحنى الذي يبيّن أقصر مسار أي التغييرات الدنيا اللازمة للحصول على مقدار الخصوصية المطلوبة و يشير إلى أنّ حساب المنحنى متعلّق بالقياس العددي (3).

    إذا تمّ استخدام تابع خطي للعمر فالمنحنى الثابت سوف يغيّر جميع الوجوه على امتداد المسار المستقيم لأعمارها. إنّ منحنيات الشيب أو اتباع منحنى هذا التابع يمكن حسابه عبر حل معادلة ديفرانسيل بالاستعانة بالانتغرال رانغ كوتا. و النتيجة، إنّ مدار الشيب مرتبط بصورة غير خطية بعمر  الشخص و وجهه أي بكليهما.

    تختفي تغيّرات الشيب ضمن نموذج للشكل ثلاثي الأبعاد يشمل ترميم الشكل ثلاثي الأبعاد للصور عن طريق برنامج حاسوبي هو أسلوب التحليل سنتز (4)٬ و أسلوب آخر لوضع الوجه في الصور الموجودة [BSVS04]. هذان العنصران ضروريان في التنظيم السائد للوجوه في الملفات الجنائية.

    و نظراً إلى أنّ صور الأطفال المفقودين تكون عادة مجرّد مجموعة من الصور الفورية في ظروف التصوير و بالصدفة٬ لذا٬ فإنّ الآلغوريثم يجب أن يكون قوياً جداً لجهة البيانات المغذية. من ناحية أخرى٬ فإنّ هذه العملية و بسبب قدرتها على عرض الوجوه المتخيّلة على صور أطفال آخرين فُقدوا و هم في السنّ الحالية للطفل المفقود فهي تفيد في المحافظة على السنّ الملائم للوجه و سائر أجزاء الجسم. علاوة على ذلك٬ فإنّ المنظومة المقترحة يمكن أن تنتج صوراً بتسريحات مختلفة للشعر.

    الشکل رقم 1. يبيّن صورة طفل بعمر سنتين .(A)  تصميم موديل ثلاثي الأبعاد لوجهه (B).

    تصميم موديل وجه الطفل من خلال تركيب وجهه على آلغوريثم تغيّر مصمّم الوجه٬ و نقل وجهه ثلاثي الأبعاد إلى السنّ الهدف (هنا 14 سنة)،  (C). و أخيراً٬ يُنقل الوجه ثلاثي الأبعاد الذي تمّ زيادة عمره إلى أرضية الوجه المختار، (D).  للمقارنة، (E). الصورة الحقيقية للولد في السنّ الهدف.

    و بصورة موجزة نقول٬ إنّ المساعدات الفنية لتصميم الموديل هذا عبارة عن:

    1. منحنى الشيب غير الخطي الذي يضبط مختلف مراحل النمو و التقدّم في السنّ بالنسبة لبشرة الوجه.

    2. أثر الشيب الشخصي٬ و الذي ٬ على سبيل المثال٬ قد يميّز زيادة السنّ بين الوجوه البدينة و النحيفة.

    3. رؤية عامة لصور كلی الموديلين ثلاثي الأبعاد (3D ) و ثنائي الأبعاد (2D).

    4. هذا الأسلوب عملاني بالنسبة لتصوير جميع الأوضاع.

    إنّه أسلوب حيوي للكثير من التطبيقات في الحياة العملية٬ مثل عمل الشرطة في الحالات التي لا تمتلك سوى مجموعة محدودة من وجوه الأطفال المفقودين.

    كلمات دليلية:

    الجنائية٬ برنامج حاسوبي لتصميم الوجه٬ الخط الانحداري.

    المصادر:

رأيك