You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.



  • المدخل: تهريب السلع المدعومة

    المعادل الفارسي: قاچاق کالاهای یارانه­ ای

    المعادل الإنجليزي:     Smuggling of subsidized goods    

    التعريف:

    تهريب السلع المدعومة من قبل الدولة عبارة عن تصدير السلع المدعومة و المحمية من قبل الدولة لصالح المستهلكين و المنتجين في البلاد بما ينتهك القوانين و المقررات الجارية أو أيّ إجراء يعدّ من وجهة نظر القانون تهريباً (1).

    النص:

    «subside» كلمة فرنسية دخلت منذ عقود قليلة في لغتنا و هي تعادل الكلمة الإنجليزية «Subsidy» و التي تعني الحماية أو الدعم المالي و المساعدة المجانية التي تقدّمها الدولة للشعب في أوقات معينة أو في حالات الطوارئ٬ أو بتعبير آخر٬ إنّ «الدعم» هو نوع من الحماية التي تقدّمها الدولة لشريحة خاصة في المجتمع٬ و في بعض الحالات٬ لكل المجتمع و الهدف من هذا الدعم هو تحقيق الرفاهية الاجتماعية أو التنمية الوطنية عبر التقليل من التكاليف٬ أو خفض سعر الكلفة لسلعة معينة أو رفع المداخيل (2). الدعم الحكومي عبارة عن الدفع الحكومي المباشر أو غير المباشر٬ و المزايا الحكومية٬ و المزايا الاقتصادية أو الإعانات التي تقدّمها الدولة على شكل سلع و خدمات إلى المؤسسات٬ و الأُسر٬ و المنتجين٬ و المستهلكين٬ و سائر المرافق الحكومية الأخرى من أجل تحقيق الأهداف التي تتوخاها الدولة (3). تقف وراء دفع هذه الإعانات المالية (الدعم الحكومي) أسباب و عوامل كثيرة٬ مثل الإبقاء على مستوى الأسعار منخفضاً (عبر زيادة القدرة الشرائية الحقيقية للمشترين و المستهلكين)٬ أو المحافظة على مستوى الإنتاج لسلعة معينة (4). أو لنقل بعبارة أخرى٬ إنّ الدعم الحكومي هو من بين النفقات الانتقالية من أجل التعويض أو دفع جزء من ثمن السلعة أو الخدمات بهدف رفع القدرة الشرائية للمستهلك أو زيادة قدرة المنتج و من ثم تقوم الدولة أو المؤسسة المعنية بالسيطرة على الآثار السلبية الناجمة عن ذلك على المستهلك (5). هذا و يصنّف الدعم الحكومي المقدّم إلى أنواع و ذلك بحسب الأهداف التي تتوخاها الدول من وراء ذلك٬ و من هذه الأنواع نذكر على سبيل المثال٬ الدعم الاقتصادي٬ و الدعم الاجتماعي٬ و الدعم السياسي و الدعم التنموي. و قد يُقدّم الدعم بصورة مباشرة أو غير مباشرة. و ثمّة تصنيف آخر يقسّم الدعم على أساس أسلوب الدفع٬ مثل الدعم السرّي و الدعم العلني. كما يقسّم الدعم بحسب المرحلة التي يتم فيها تقديم الدعم للسلعة أو الخدمة المشمولة به٬ من قبيل دعم الإنتاج٬ و دعم الاستهلاك و دعم التوزيع٬ و دعم الصادرات٬ و دعم الواردات و دعم الخدمات. كما يُقدّم الدعم إلى ثلاث فئات هي: « 1- المنتجون٬ و ذلك بهدف التقليل من نفقات الإنتاج و بالتالي خفض سعر الكلفة للسلعة٬ و يمكن أن يتمّ ذلك٬ في بعض الحالات٬ عبر تحديد الأسعار التضمينية لشراء المنتجات و تقديم بعض الإعفاءات الضريبية و الرسوم الأخرى. 2- المستهلكون٬ ليتمكّنوا من تغطية تكاليف المعيشة و امتلاك قدرة شرائية تتيح لهم تأمين متطلباتهم الأساسية. 3- الموزّعون٬ و ذلك ليستطيعوا أن يطرحوا منتجاتهم بأسعار مناسبة و رخيصة للمستهلك و ذلك بفضل انخفاض نفقات التوزيع٬ فيتشجّع المستهلك على تأمين احتياجاته بأسعار منخفضة». من بين أنواع الدعم الذي تقدّمه الحكومة نذكر مثلاً دعم السلع الأساسية٬ و دعم الاستهلاك٬ و دعم الإنتاج٬ و دعم الخدمات٬ و دعم حوامل الطاقة (5). لم يقدّم المشرّع تعريفاً محدّداً لموضوعة تهريب السلع المدعومة. بيد أنّ قانون مكافحة تهريب البضائع و العملة الصعبة٬ ذكر في فصله الثالث موضوع تهريب البضائع المدعومة ضمن كلامه عن قضية تهريب البضائع٬ و بناءً على ذلك٬ و بالاستناد إلى المذكرة الإيضاحية الثانية من المادة 15 من القانون المذكور٬ تم اعتماد اقتراح وزارات الشؤون الاقتصادية و المالية و الصناعة و التجارة من قبل مجلس الوزراء٬ حيث يحدّد الاقتراح قائمة البضائع المدعومة (6).

    تستحوذ السلع المدعومة على أعلى رقم ضمن تهريب السلع التصديرية. و أهم سبب يقف وراء تهريب (تصدير) هذه المجموعة من السلع هي فارق السعر بين الأسواق الداخلية و بين ما هو معروض في الأسواق الأجنبية٬ لا سيّما في أسواق البلدان المجاورة. و بسبب شمول هذه المجموعة من السلع بالدعم الحكومي٬ فإنّ أسعارها في الداخل تكون منخفضة جداً قياساً بأسعارها في أسواق دول الجوار. إنّ انخفاض أسعار هذا النوع من السلع يشكّل حافزاً قوياً لتهريبها إلى ما وراء الحدود و يدرّ على أصحابها أرباحاً طائلة٬ ما يدفع المهرّبين و بل حتى الأفراد العاديين لتأمين احتياجاتهم من العملة الصعبة عن طريق ممارسة هذا العمل. و تعتبر المشتقات النفطية و كذلك السلع الأساسية مثل الدقيق (الطحين) و الزيوت النباتية و الأرز الأجنبي و السكر و الأدوية ... و غير ذلك من بين السلع التي تقوم شبكات التهريب بتهريبها بنفقات أقل و أرباح أكبر. الجزء الآخر من السلع المدعومة المهرّبة يرتبط بالمحاصيل الزراعية. إنّ تقديم الدعم الحكومي لبعض أنواع المواد المهمة في الزراعة مثل الأسمدة و المبيدات الخاصة بمكافحة الآفات الزراعية ... و غيرها يؤدّي إلى ظهور اختلاف في أسعارها في الأسواق الداخلية إذا ما قورنت بأسعارها في الأسواق الأجنبية٬ و بالتالي تهريب هذه السلع إلى تلك البلدان (7). في قسم مكافحة تهريب البضائع المدعومة كما هو الحال مع موضوعات تهريب البضائع٬ فإنّ قوى الأمن الداخلي في الجمهورية الإسلامية في إيران هي الضابط القضائي و مكلفة من قبل السلطة القضائية بالتعاطي مع هذه الحالات طبقاً لقانون المحاكمات الجزائية.

    الكلمات المفتاحية:

    تهريب البضائع المدعومة٬ الدعم الحكومي٬ تهريب الصادرات٬ تهريب الواردات٬ أنواع الدعم الحكومي.

    الإحالات:

    1-                        قانون مكافحة تهريب البضائع و العملة الصعبة الصادر في عام 2013 م.

    2-                        اقتصاد پنهان. مجموعة مقالات الأقسام الثلاثة: قسم البحوث و الإحصاء و المعلومات في الهيئة المركزية لمكافحة تهريب البضائع و العملة الصعبة٬ 2009 م٬ ص 3.

    3-                        پژويان، جمشيد. اقتصاد بخش عمومي. الجهاد الجامعي في جامعة طهران.

    4-                        اقتصاد پنهان. المصدر نفسه، ص 5.

    5-                        المصدر نفسه، ص 114.

    6-                        قانون مكافحة تهريب البضائع و العملة الصعبة٬ الصادر في عام 2013 م٬ الفصل الثالث٬ الفقرة پ٬ المادة 18.

    7-                       سیف الله، مراد. قاچاق كالا در ايران. مركز البحوث في مجلس الشورى الإسلامي، 2008 م، ص 38.

رأيك